نــظام الـقطبيــة الـثنــائيـــة والــحــرب الـبـــاردة

مـقــدمــة :

لم يكن تحالف النظام الاشتراكي السوفيتي مع الرأسمالية الأمريكية والأوربية ، خــــلال الــحــرب العالمية الثانية ، سوى زواج مصلحة اقتضته ظروف الحرب والخطر المشترك المتجسد في الأنظمة الفاشيــــة . والدليل على ذلك هــو انفجار الصـــــراعات السياسية والمذهبية والاقتصادية بين العالميــــن بعيد انتهاء الحرب ، مما أدى إلى انقسام العالم إلى قطبين متعاديين .
فما السياق التاريخي لبروز القطبية الثنائية ؟ وما مظاهرها ونتائجها ؟
1 : دخلت العلاقات الدولية ، بعد الحرب العالمية الثانية ، مرحلة القطبية الثنائية
1-1: تعود جذور الثنائية القطبية إلى الظرفية التاريخية التي أعقبت الحرب العالمية الثانية :
= عرف العالم بعد الحرب العالمية الثانية تحولات عميقة على رأسها هيمنة الاتحاد السوفييتي عــــلى أوربا الشرقية ، وتراجــــــــع دور فرنسا وبريطانيا في توجيه سياسات العالم . انتقل هذا الدور إلى و-م- والاتحاد السوفييتي اللذين تعاظم شأنهما بعد الحرب العالمية الثانية وقــادا العالم إلى صراع جديد بسبب خلافاتهما حول حل المشاكل التي خلفتها الحرب الثانية ( الاختـــلاف حول مصير ألمـــانيا ، الاختلاف حول طبيعة الحكم في بولونيا – الاختلاف حول مصير أوربا الوسطى والشرقيـــــة ) .
= أدت هــذه الاختلافات إلى تأجج الصراع الإيديولوجي بين العظميين بسبب اختلاف نظامهما السياسي الاقتصادي والاجتماعي . وكان من نتائج هذا الصراع دعم الاتحاد السوفييتي للأحزاب الشيوعية في أوربا الشرقية للوصول إلى السلطة ، وإعلان الولايات المتحــــــــدة الأمريكية ، في شخص ترومان ، عن الحد من المد الشيوعي في أوربا والعالم . وبذلك بدا واضحا أن العلاقات الدولية بدأت تتحكم فيهـــــا
القوتين العظيمتين التي أفرزتهما الحرب الثانية . هذا النظام العالمي الجديد هو الذي اصطلح علــــى تسميته ب " نظام الثنائية القطبية "
2-1: ظهرت " هيأت الأمم المتحدة " بعد الحرب العالمية الثثانية لتخفيف حدة التوتر الــــدولي :
= تأسست " هيأة " الأمم المتحدة بعد سلسلة من المؤتمرات كان آخرها في سان فرانسيسكو 25أبريل 1945 حيث تم التوقيع عــــــــلى ميثاق المنظمة
= تمثلت أهداف المنظمة في العمل على حل المشاكل والنزاعات الدولية بالطرق السلمية ، وحفظ الأمن والسلم الدوليين ، وإنماء العلاقات
الودية بين الأمم ، وتحقيق التعاون الدولي ، ...
= لتحقيق هذه الأهداف انتظمت المنظمة في مجموعة من الأجهزة المتنوعة والمتكاملة الاختصاصات منهــــا :
-- الأمانة العامة : تنتخب لمدة خمس سنوات وتسهر على تنفيذ قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمــن .
-- مجلس الأمـــن يتكون من خمسة أعضاء دائمين لهم حق الفيتو ، يقرر في إرسال الجيش الأمـمــــي
( القبعات الــزرق ) لإحلال الـســــــــلام .
-- محكمة العدل الدولية : تتكون من 15 عظوا ينتخبون لمدة تسع سنوات ، تنظر في القضايا الدولية .
-- المجلس الاقتصادي والاجتماعي : يتكون من 54 عضوا يتدخل لتقديم التعاون عبر لجان تقـــــنيـة
محتلفة ( المنطمة العالمية للتغذية والزراعة + المنظمة العالمية للصحة ..... )
2: تطورت العلاقات الدولية ، في إطارالقطبية الثنائية ، من الحرب الباردة إلــــى التعايش السلمي وعــــودة الـتوتــــر
1-2 : عرفت العلاقات الدولية حربا باردة خلال الفترة مابين 1947 / 1953
+ مفهوم الحرب الباردة ومظاهرها :
= تطلق الحرب الباردة لوصف حالة العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها من جهة والاتحاد السوفييتي وحلفائه من جهة
أخرى بعد الحرب العالمية الثانية . ورغم أن أي حرب لم تندلع بين القوتين العظميين فإن عـلاقـاتهمــا الاقتصادية والدبلوماسية طغى
عليها صراع حـــاد . فما هي مظاهر هـــــذا الـصــــــــراع ؟
= اتخذت الحرب الباردة الأولى ( 1947 / 1953 ) شكل قطيعة سياسية واقتصادية بين المعسكرين على إثر إعلان و-م-أ عن مشروع مارشال الذي اعتبره السوفيات محاولة لوضع أوربا تحت الهيمنة الأمريكية ، فردوا بإنشاء مكتب الإعلام الشيوعي(الكومنفورم) لتعبــئة الدول الأوربية واحزابها الشيوعية ضد المشروع .
= واكب هذه القطيعة اتجاه المعسكرين نحو تكوين أحلاف عسكرية ( حلف الشمال الأطلسي – حلف وارســــو ) وإلى التسابق نحــــــــو التسلح ( تطوير الصواريخ العابرة للقارات + صنع القنبلة الهيدروجينية ... ) .
+ الأزمــات الـمــرافقـــة للــحرب الـبـــاردة :
= أزمـــة برليــن الأولى 1948 :
- اندلعت هذه الأزمة بسبب الخلاف بين الاتحاد السوفييتي والحلفاء حول مصير ألمانيا ، بما فيه الجزء الغربي لمدينة برلين ، ففـــرض
السوفيات الحصار على المدينة سنة كاملة ، وكادت هذه الأزمة أن تتحول إلى صراع بين المعسكرين لولا رفع السوفيات لحصــــارهم ، وأعقـــب ذلك تقسيم ألمانيا الى منطقتي نفوذ ( المانيا الفيدرالية في الجزء الغربي وألمانيا الديموقراطية في الجزء الشرقي )
= الأزمــــة الـكــــوريــــة 1950 :
قسمت كوريا اثر الحرب العالمية الثانية إلى دولتين ، إحداهما شيوعية في الشمال والأخرى رأسمــــــــــالية في الجنوب ، في 1950 استغلت قوات الشمال حادثا على الحدود فاكتسحت جارتها الجنوبية ، فتدخلت و-م-أ إلى جانب الجنوب الرأسمالي وأرسلت الصين قواتها لنجدة الشمال الشيوعي.فكادت الأزمة أن تتحول إلى حرب حقيقية الكتلتين ، لو تراجع و-م-أ ونهجها سبيل التفاوض وتفــــــــادي توسيع دائــــــرة الــــنـــــــزاع .
2-2: تأرجحت العلاقات الدولية مع مطلع الخمسينياب بين التعايش السلمي وعودة التوتــر
+ مفهوم التعايش السلمي ، أسبابه ومظاهره :
= تطلق لفظة التعايش السلمي على مرحلة الانفراج التي عرفتها العلاقات الدولية بعد وفاة ستالين سنة 1953، وقد ارتكزت هذه لمرحلة على تجنب التوتر ودعم التعايش بين الدول .
= تكمن أسباب " التعايش السلمي " في التوجه الجديدالذي طبع السياسة الخارجية في عهد الرئيس نكيتا خروتشـــــوف 1953/ 1963 الذي دعى إلى حل النزاعات الدولية بالطرق السلمية ، وقد لقيت هذه السياسة استجابة مـــن طرف الإدارة الأمريكية في عهـــــــد الرئيس أيزنهاور 1952/1960 . ولعب الخوف من قيام حرب مدمرة في التعايش السلمي ؟ الأسلحة الفتاكة ، دورا مهما في حـدوث التقارب بين العظميين .
= تجلت مظاهر "التعايش السلمي" في انعقاد عدة لقاءات بين السوفيات والحلفاء لخلق أجواء التفاهم بين المعسكرين( مؤتمر برلين 1954- مؤتمر فيينا 1955- مؤتمرجنيف 1955 ) لكن يجب أن نسجل هنا استمرار تعارض وجهتي نظر الأمركان والسوفيات حول عدد من القضايا الـــــدولـيــــــة . كقضية توحيد ألمانيا ونزع السلاح والعلاقة بين الشرق والغرب ... مما أدى إلى عودة التوتر
+ عودة التوتر الدولي "الحرب الباردة الثانية " :
= إن التعايش السلمي لم يمنع قيام أزمات حادة بين العظميين ، تجلى ذلك في أزمة برلين الثانية وأزمة كـــوبا وحرب الفيتنام . مهدت هذه الأزمات لانطلاق مرحلة جديدة من التوتر الدولي .
- ففي 1955عاد السوفيات إلى إثارة مسألة برلين من جديد بسبب الهروب الجماعي لسكان برلين الشرقية نحو الجزء الغربي للمدينة وأمام رفض البلدان الغربية تحويل برلين إلى مدينة محايدة ، عمد السوفيات إلى بناء جدار برلين لمنع أي اتصال بين شطري المدينة .
- وفي 1962 اندلعت أخطر أزمة عرفتها العلاقات بين العظميين ، وهي أزمة كوبا التي اندلعت بســـــبب اكتشـــــــاف قاعدة للصواريخ السوفياتية .فهددت أمريكا بحرب شاملة إذا لم يقدم الســــــوفيــات عـــلى سحب صواريخهم فآثـر هؤلاء المفاوضات ما جعل حد للأزمة .
- شكلت حرب الفيتنام 1954/1975 إحدى أكثر الأزمات شراسة بين العظميين ، وقد انتهت بتوحيد قوات الشمال لشطري فيتنام .
- عرف العالم ،بعدحرب الفيتنام تصاعد أجواء التوتر الدولي ، فظهرت عدد من البؤر الساخنة ، خاصة في العالم الثالث تواجه فيـــــها
العظميان بشكل غير مباشر ، وعاد التسابق نحو التسلح من جديد

خـــاتمـــة:

انعكست آثار الحرب الباردة وارتفاع حجم النفقات العسكرية على الأوضاع الاقتصادية للسوفيات والأمريكان على السواء ،
وإذا كان الأمريكيون قد تمكنوا من تجاوز صعوباتهم الاقتصادية ، فإن الأزمة انعكست بشكل عميق على السوفيات مما أدى إلى انهيارهم

هناك 5 تعليقات:

  1. الحرب الباردة بين 1953-1963

    ردحذف
  2. thank you very much

    ردحذف
  3. شكراااااااا كثيرا على هذا المجهود الجبار

    ردحذف
  4. fiha bazaf awald 3amiii

    ردحذف